الصيام .. قصة عشق

19-05-2018 11:35 PM

الصيام ..  قصة عشق

عمان جو -

حينما تستعرض سير السلف الصالحين؛ تشعر بأن هناك قصة عشق عجيبة بينهم وبين الصيام، ذلك لأنهم أدركوا خصوصيته عند الله سبحانه، فأحبّوه، وبادروا إلى وصاله بعزيمة وإخلاص..
قلّبْ صفحات التاريخ؛ لتعلم أن عمر الفاروق رضي الله عنه؛ ما مات حتى سرد الصوم، ولسان حاله يقول: كيف أموت وأنا بعيدٌ عنك أيها الحبيب؟
وكذا عثمان رضي الله عنه؛ قُتل وهو صائم يتلو آيات الكتاب.
قال للناس بعد صلاة فجر اليوم الذي قتل فيه: 'إني رأيت أبا بكر وعمر أنبآني الليلة فقالا لي: صُم يا عثمان؛ فإنك تفطر عندنا، وإني أشهدكم أني قد أصبحت صائماً...'.
أما عائشة؛ فقد كانت تسرد الصوم ولا تفطر إلا يوم أضحى أو يوم فطر.
أما عبدالله بن رواحة رضي الله عنه؛ فكان لا يطيق مفارقة الحبيب حتى في اليوم الشديد الحر، فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: 'خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره في يوم حارّ، حتى يضع الرجل يده على رأسه من شدة الحر، وما فينا صائم إلا ما كان من النبي صلى الله عليه وسلم، وابن رواحة'.
وليس غريباً أن يندم بعضهم على قلة الصوم في مثل هذه الأيام الحارّة، قال عبدالله بن عمر رضي الله عنه حينما حضرته الوفاة: 'ما آسى على شيء من الدنيا إلا على ثلاث' ذكر منها: 'ظمأ الهواجر'.
إنها قصة عشق طويلة، لا تكفي هذه المساحة القليلة لسردها كلّها، واللبيب تكفيه الإشارة..
فاسأل نفسك يا أخي الحبيب: هل تحب الصيام كما أحبّوه؟ أم أنك تقول بينك وبين نفسك: متى يفارقنا هذا الـ'رمضان'؟!

 

 


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط