رثاء في الذكرى السنوية التاسعة عشرة لرحيل الأخ الحبيب نبيل المعشر

11-05-2018 11:02 AM

رثاء في الذكرى السنوية التاسعة عشرة لرحيل الأخ الحبيب نبيل المعشر

عمان جو _ هيثم القضاه 


كيف أرثيك أيها الغالي فقد كنت نجما مضياف في السماء، تمر ذكراك أحزانا تذكرني بالشهم والغوالي ، آهٍ يا نبيل كما عذبني فراقك وكم تؤلمني تلك الذكريات والذكريات للإنسان عمرٌ ثاني؛ لكنك رحلت وتركت الآهات واللوعة تعد الثواني وتقول : آهٍ ثمّ آه، آهٍ وألفُ آه. قد كان لي إلْفٌ وَأيٌّ إلْفٍ فَمَضى، قد كانَ لي نَجْمٌ وَأيُّ نَجْمٍ فَهَوى، يا خِلِّيَ الأَوْفى وَيا صَوْتًا تَرَدَّدَ فِيَّ وَيا صَدًى، يا ماءَ روحِيَ الذي في شراييني جَرى، يا أيُّها السّاكنُ قلبي ، يا شاطِئًا ما غادَرَتْهُ نَوارِسي ، هَلّا اسْتَمَعْتَ إلَيْ، هَلّا نَظَرْتَ إلَيْ، هَلّا أخَذتَني مِنّي إلَيْ ، يا بَوْحَ روحي وَيا نَفْسِي التي بينَ جَنْبَيْ .
أراني اليومَ أقتاتُ على ذِكراك، أجِدُني مُشتاقًا إلى لُقياك، أسْمَعُني أُخاطِبُ فيكَ وَقْعَ خُطاك، أهَكَذا تَرَكْتَني مِنْ غيرِ وَداع؟ وَجَعَلْتَني أهيمُ على وَجْهِيَ تائهًا، تَحوطُني الأحزانُ تارةً، وَتارةً يَلُفُّني الضَّياع .
قالوا رَحَلْتَ، فَقُلْتُ ما رَحَلَ النَّهار، وما تَرَكَ النّدى الأزهار، سَتَظَلَّ فِيَّ ما حَييتُ، وإنني لن أرتَضي إلاكَ خِلًّا ما بَقيتُ، لكنّها الأقدار.
وسوف أبقى أردد لك ايها الحبيب ما وقر في القلب من حزنٍ وألم وتبقى كلمات ذلك الشاعر وصداها ترن في الافق قطرات الاسى تنوح وتبكي مع الذكريات وتقول :
يا أخا الذكريـــــــات أين اللقاء؟ُ
منك وعد أفي يديك وفــاء؟ُ
عد فما أبقت الليـــــــالي صديقا
لصديقٍ والحادثـــــاتُ بلاءُ
ووداد القلـــــوب يظهر لكن
في قلوب الــورى ترى الأدواء
أم ترى قد رحـــلت تطلب مغنى
يتـــــمشى بساحة الفضلاء
هاجراً عيشــــــــنا المـــقيت إلى
دار نعــــــيم رفاقها سعداء
ما العـزاء الذي يخـــفف عن فقدك
هل غــير أن نراك عزاء
ها انت يانبيل في دنياك ونحن في دنيانا كلانا في غياب وسفر؟ وما كلمات ذلك الشاعر ما هي الا صدى ما في روحي من شجى وفراق وفقد ، وها هي السنيين تمر وتمضي وانا كاظمٌ حزني على فرقاك لا ولن انساك يوما مهما تقادم الزمن وعظمت لحظات الحياة ، أنت يا نبيل يا أيها النبيل تقبع في روحي وعقلي دائماً وابدأ أفكر فيك وادعوا لك وابكي على فرقاك ، كنت توأم روحي ، ومازلت أتذكرك وأتذكر كلماتك ؛ كأنك تقولها لي الآن .
آه يا صديقي ومهجة قلبي كم كانت الأيام بعدك ثقيلة تنؤ عن حملها الجبال ، وبرحيلك رحلت الدنيا وما عاد فيها غير الفراق والحزن والالم فإلى جنة الخلد مع الصديقين والشهداء والطيبين والاوفياء ، رحمك الله يا أخي ويا صديقي ، فإن قدر المبتسمين أن يذهبوا سريعا.

أخوك الذي لن ينساك
هيثم القضاة

 

 


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط