الطراونة : لم نرَ صفقة القرن لكن سمعنا عنها

08-04-2018 02:26 PM

الطراونة : لم نرَ صفقة القرن لكن سمعنا عنها

- الأنبوب النفطى الممتد من العراق إلى مصر عبر الأراضي الأردنية قيد التنفيذ

 

-القاهرة تقود العالم العربي وتحظى بثقل سياسي كبير بجميع المحافل الدولية

 

- العلاقات المصرية الأردنية تاريخية.. وتسهيل حركة التجارة بين القاهرة وعمان مصلحة وطنية أردنية

 

- أزمة الرباعي العربي مع قطر سحابة صيف ونتطلع لوحدة الصف العربي

 

عمان جو  - أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، أن العلاقات المصرية الأردنية تاريخية ومتجذرة وفضلها يعود إلى الشعبين المصري والأردني.

 

وأوضح الطراونة في حوار صحفي مع صحيفة اليوم السابع المصرية أن العلاقات بين مؤسسات الدولتين العلاقات قوية ومتينة، كما أن العلاقة بين البرلمانين المصري والأردني فى أحسن حالاتها.

 

وأكد أن مصر تقود العالم العربى ولها ثقل سياسي كبير جدا ولها حضور لافت فى جميع المحافل الدولية، موضحا أن مصلحة الأردن الوطنية ترتبط بالمصالحة الفلسطينية.

 

وفيما يلى نص الحوار..

 

كيف تقيمون علاقات التعاون الأردنية المصرية خاصة فى الجانب الاقتصادى؟

- العلاقات المصرية الأردنية تاريخية ومتجذرة وفضلها يعود إلى الشعبين المصري والأردني، وعلى مستوى مؤسسات الدولتين العلاقات قوية ومتينة، فالعلاقة بين البرلمانين المصري والأردني فى أحسن حالاتها، ووجود اتفاقية تجارة بين القاهرة وعمان مسهلة وميسرة لنقل البضائع سواء من مصر إلى الأردن أو العكس هى مصلحة وطنية أردنية.

 

إلى أين وصل مشروع مد أنبوب نفطى من العراق إلى مصر مرورا بالأراضى الأردنية؟

- المشروع قيد التنفيذ، وهنالك موافقات أولية من البرلمان العراقي وتقديرات لتكلفته وتحديد لمساره، ونحن متفائلون بتنفيذ هذا الأنبوب النفطى فى القريب العاجل.

 

ما رأيكم فى المصالحة بين فتح وحماس برعاية مصر؟ وكيف يمكن للأردن دعمها؟

- مصر تقود العالم العربى ولها ثقل سياسى كبير جدا ولها حضور لافت فى جميع المحافل الدولية، وبذلت جهودا كبيرة جدا على مدار السنوات الماضية، ومصلحة الأردن الوطنية ترتبط بالمصالحة الفلسطينية لأن أعدادا كبيرة من أبناء الشعب الفلسطيني متواجدون على أرض المملكة، وهناك لاجئون مر عليهم أكثر من 7 عقود يعيشون على الأراضى الأردنية، وهناك مواطنون فلسطينيون فى حالة عبور دائم من الضفة الغربية إلى المملكة الأردنية أو العكس، والأردن سيكون مرحبا دوما بأي تدخل مصرى لحل الخلافات بين الفلسطينيين.

 

هل أنتم مع نزع سلاح الفصائل فى غزة ؟ وكيف تنظرون إلى التنافس داخل السلطة على خلافة أبو مازن ؟  

الاختلافات بين الأشقاء يجب ألا تصل لضياع الهدف الرئيسى وهى مقاومة موجودة على أرض محتلة، ويجب أن تتوحد الصفوف الفلسطينية لأنه عندما نتحدث عن مقاومة لا يمكن الحديث عن نزع سلاح ولكن يجب أن يكون هذا السلاح منظم وألا يختبئ خلف هذا السلاح أيا من الخارجين عن القانون، أو الارهابيين، وبالتالى أنا من حيث المبدأ مع شرعية المقاومة حتى تعود الأرض إلى أصحابها وتعود السيادة إلى الفلسطينيين، لكن التنازع على موقع أو منصب سيضيع الفرص وسيعطى سلاح آخر للمحتل بأن هناك جهات غير مقتدرة أن تلتئم تحت راية واحدة، وبالتالى تصعب المفاوضات ونحن كدولة محبة للسلام نجنح للمفاوضات فوق الطاولة وليس إلى عملية حمل السلاح المباشر.

 

 

الأردن من الدول المعنية باستقرار ليبيا.. كيف تنظرون إلى جهود القاهرة لتوحيد الجيش الوطنى الليبى؟

- العالم العربى فى أمس الحاجة للمصالحات الوطنية الداخلية والمصالحة بين الأشقاء الليبيين سيكون لهاأثر إيجابى فى تمكين الجبهة الداخلية العربية ضمن المجموعات الجيوسياسية فى العالم، ومصر بحكم الجغرافيا لها تأثير كبير جدا فى ليبيا.

 

جماعة الإخوان مصنفة إرهابية فى عدد من البلدان العربية.. هل تشكل الجماعة خطرا على المملكة؟

- الإخوان فى الأردن لا يشكلون أى تهديد على أمن المملكة، وهم جزء من النسيج الوطنى، ولهم ممثلون فى البرلمان الأردني، وبالتالى قاموا بأداء القسم على دستور الأردن وهم ملزمون ببنوده، لكن هناك حرية رأى يستطيعون التعبير عن آرائهم من خلالها، والسيادة للقانون الأردني، ولا نستطيع أن نصفهم بأنهم إرهابيون.

 

هناك تخوف من تسلل عناصر من سوريا إلى الأردن وثم لسيناء.. هل يؤمن الجيش الأردنى الحدود بشكل كامل؟

- خلال سنوات الربيع العربى التى كانت ترتعش خلال أحداثه بعض الأنظمة العربية، كان الأردن متماسكا وتولى الجيش الأردنى حماية الحدود الشرقية والشمالية له، وكما تعلمون فالحدود يتم حمايتها فى الوضع الطبيعى من قبل جيشين لكن خلال تلك الفترة الصعبة والعصيبة وحتى الآن يقوم الجيش الأردنى بمجهود كبير جدا لحماية حدوده، فالجيش الأردنى هو جيش مدرب ومؤهل ويحمل عقيدة وهو جيش عروبى قام بحل الكثير من مشكلات السوريين الذين تدفقوا على أراضي المملكة، والعالم كله يعلم أن الأردن استقبل مليونا و300 ألف لاجئ سورى ويحسب للأردن عدم إراقة أى نقطة دم على الحدود الأردنية.

الجيش الأردنى يقظ جدا وقادر على القيام بواجبه الأمنى والعسكرى والحفاظ على أمن الأردن بالداخل، وبالتالى أمن مصر من أمن الأردن وذلك أمر راسخ فى عقيدتنا الداخلية القائمة على ثوابت عروبية.

 

هل هناك تنسيق مع حكومة دمشق لضبط الحدود المشتركة بين دمشق وعمان؟

- بالتأكيد يوجد تنسيق أمنى مع حكومة دمشق لضبط الحدود المشتركة، وكما تعلمون أنه فيما يخص منطقة خفض التصعيد على الحدود الشمالية للمملكة كان هناك للأردن دور كبير لإنجازها، فحماية حدودنا من أى مخاطر واجب فبلادنا لم تنزلق فى التدخل فى السياسة الداخلية لسوريا.

 

يبدو أن الصراع سينتقل إلى الجنوب السورى.. ما طبيعة التنسيق بين الأردن وسوريا وأمريكا وروسيا لضمان تثبيت وقف إطلاق النار على الحدود الشمالية للمملكة؟

- التنسيق الأمنى مستمر والأردن قادر على حماية حدوده وقام بذلك فعليا فى الفترات الأكثر صعوبة وضراوة، حتى الآن جنوب سوريا منطقة آمنة ولا توجد بها تجاوزات كما كان بالسابق، ومن مصلحة الأردن أن ينسق مع أى جهة تساعد فى تأمين حدوده.

 

هل هنالك نية لإعادة العلاقات مع حكومة دمشق عبر تعاون برلمانى مشترك؟

- البرلمانى الأردنى يقوم بدوره العربى، فهو يمثل الدبلوماسية البرلمانية الأردنية خير تمثيل، وبالتالى لن يترك أى طريقة أو وسيلة لتجميع القدرات البرلمانية العربية سواء مع سوريا أو غيرها، نحن تربطنا بالسوريين علاقة جوار وصداقة وهناك قواسم مشتركة بين أهالى الشمال الأردنى والجنوب السورى لوجود أواصر المصاهرة والقرابة بين المواطنين القاطنين فى المنطقتين، ونأمل أن تعود المياه إلى مجاريها كما كانت فى السابق.

 

هل تؤيدون عودة سوريا إلى مقعدها داخل الجامعة العربية؟

- بالتأكيد أنا مع هذا الرأى لأن جميع مقاعد جامعة الدول العربية هى لجميع دولنا العربية، ولا يجوز إقصاء دولة نتيجة لخلاف سياسى طارئ أو خروج فى لحظة غضب عن بعض المسارات، أنا مع عودة سوريا وأى دولة عربية إلى مقعدها فى الجامعة العربية، لأننا لسنا بحاجة لتمزيق بل نحتاج إلى الوحدة وتجميع الصف العربى.

الأردن موقفه مشرف من القضية الفلسطينية.. كيف يمكن تفعيل الموقف العربي الرافض لقرار ترامب حول القدس بشكل فعلى؟

- الشعب الأردنى قيادة وشعبا وبرلمانا عبر عن رفضه لقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، ونزل البرلمان الأردنى إلى الشارع وعبر عن وجهة نظره وحمل جميع الملفات المؤثرة التى بها تجاوزات، ورصد مركز الدارسات فى البرلمان الأردنى جميع الانتهاكات الإسرائيلية التى فاقت 190 تجاوزا على الشرعية الدولية، وقام البرلمان الأردنى بتعرية الافتراءات التى تقوم بها دولة الاحتلال.

 

الأردن اتخذ موقفا مبكرا لأنه رأى أن الراعى الأمريكى الذى يرعى عملية السلام انحاز لطرف دون الآخر، القضية الفلسطينية بالنسبة لنا قضية وطنية، كما أن هناك وجودا لوصاية هاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية فى مدينة القدس وهى وصاية تاريخية دينية تعود إلى عشرينات القرن الماضى وليست طارئة ولن نتخلى عنها بأى حال من الأحوال.

 

إذن ما موقفكم من بعض المحاولات لمشاركة الأردن فى الوصاية على المقدسات بالقدس؟

- نقول لجميع الدول الشقيقة أو الصديقة بأن ما يربطنا بالشعب الفلسطينى هو وحدة أرض ووحدة دم ووحدة عقيدة، ووحدة مصير، والوصاية الهاشمية تاريخية وعربية ولن يستطيع أى من كان أن يسلب الإرادة التى نفتخر بتحمل مسؤولياتها كعائلة هاشمية.

 

فى حال استمر التصعيد الإسرائيلى بالأراضى المحتلة.. ما الخطوات التى سيتخذها الأردن.. وما مستقبل اتفاقية السلام؟

- ما نقوم به فى جميع المحافل الدولية سواء من البرلمان أو الحكومة أو إرادة شعب هو رفض الانتهاكات الإسرائيلية، ونحن من خلال الاتفاقية نراعى مصالح الفلسطينيين أولا ودائما، فالمملكة الأردنية تحتضن أعداد كبيرة من أبناء الشعب الفلسطينى، وهنالك مصالح مشتركة للجانب الفلسطينى، وهناك الكثير من أبناء الفلسطينيين المتواجدين فى الأراضى المحتلة يدرسون فى الجامعات الأردنية، وبالتالى نحن لا نريد التضييق عليهم بشكل أكبر بالتزامن مع ضغوطات الاحتلال، ولذلك نحن مستمرون فى تعرية التجاوزات التى تقوم بها إسرائيل، نحن دولة محبة للسلام وموضوع بحث الاتفاقية يرتبط بمراعاة مصالح الشعب الأردنى، لكننا لن نترك أى موقف عربى أو دولى أو أوروبى إلا وسنعرى من خلاله التجاوزات الإسرائيلية، وفى تصورى هذا يخدم القضية الفلسطينية ويخدم مصالح الأردن أكثر من أى موضوع آخر يخص الاتفاقية.

 

هل وضع الأردن شروطا للسماح للسفير الإسرائيلى بالعودة إلى العاصمة عمان؟

- عندما اعتدى أحد دبلوماسيى السفارة الإسرائيلية فى عمان على مواطنين أردنيين اثنين، عبرت المملكة الأردنية عن موقفها بشكل سريع وانسجمت جميع المواقف سواء من البرلمان أو الحكومة برفض هذا الإجراء، وطالبنا بمحاكمة الإسرائيلى ولم يتم قبول عودة السفير الإسرائيلي إلا بعد قبول شروط الأردن وتعويض أسر المواطنين الأردنيين اللذين تعرضا للاعتداء.

 

هل هناك تحركات أردنية لاستعادة الأراضى المحتلة من قبل إسرائيل فى منطقة الأغوار الأردنية؟

- لأوضح لك الموضوع، هناك بعض الملكيات التى تعود لأفراد إسرائيليين داخل أراضي أردنية لكن السيادة عليها هى أردنية مطلقة، وعندما وقعت اتفاقية السلام كانت الأرض موقعة لمدة 25 عاما، ومن غير المستبعد أن تعود الأرض، لأنها عقود لا تخص السيادة بقدر ما تخص استعمال الأراضى فالسيادة أردنية مطلقة %100.

 

ما موقف الأردن من صفقة القرن التى يروج لها الإعلام الغربى؟

- لم نرَ صفقة قرن لكن فقط سمعنا عنها، ونتمنى أن تكون جميع الصفقات خادمة للقضية الفلسطينية بالأساس، فنحن لم تهمنا الصفقات يوما من الأيام ولم نتاجر بالدم العربى، وشعاراتنا عربية وتاريخية وسنحملها عبر الأجيال.

 

ما حقيقة توتر العلاقات بين مجلس النواب الأردنى والحكومة بسبب سياستها الاقتصادية؟

- هذا واقعي فالحكومات تتقدم ببرامج عمل وعندما تجنح فى لحظة من اللحظات يحق لمجلس النواب ممارسة حقه الدستورى، نحن لسنا فى خلافات، لأننا لسنا ميليشيات نحن نأخذ بيد الحكومة عندما تكون المصلحة وطنية، ونردع الحكومة عندما تتجاوز لأى سبب من الأسباب وهذا ما يمليه علينا الدستور الأردنى.

 

هل الأردن مستعد لتسليم رموز نظام صدام حسين حال طالب العراق بذلك؟

- الأردن لا يوجد فيه أى قيادات عراقية، فهنالك رغد صدام حسين ابنة الرئيس السابق صدام حسين وهى مستجيرة ونحن عرب ونفهم قضية معانى ودلالات والتزامات الاستجارة، واستضافتها لا تخرق القانون الأردنى، فالمملكة الأردنية تحاكم أى مواطن أردنى أو أجنبى يتعرض لدول الجوار، وتتم مساءلته ويكون القانون الأردنى هو الفيصل فى هذا الأمر، والموضوع ليس تعنتا أو استفزازا لدول الجوار.

 

هل تقصد أن أنصار النظام العراقى السابق وتحديدا رغد صدام حسين لم يمولوا الإرهاب بالعراق؟

- هنالك قضاء، وفى حالة تم إدانتها هى أو غيرها لن يتستر الأردن على ذلك، لكن هنالك معايير لإقامتها فى المملكة الأردنية، وهى ضيفة ولم تخرج عن إطار ما هو مسموح به وفقا للقانون الأردنى، ولم تمارس أى نشاط سياسى يضر بالعراق من الأراضى الأردنية.

 

ما موقفكم من أزمة الرباعى العربى من دولة قطر؟

- الأردن له موقف دائم بأنه يجنح إلى تقريب وجهات النظر العربية، وإن شاء الله هذه الأزمة سحابة صيف وستزول قريبا بين الأشقاء، نحن مع وحدة الصف العربى ونأمل أن تعود العلاقات إلى ما كانت عليه سابقا.

 

يجب تعظيم لغة الحوار والتوقف عن بناء المواقف والقرارات المتعجلة، فمصيرنا واحد ومصلحتنا مشتركة، وليس من الحكمة والمنطق فى شىء أن نبقى على هذه الحالة من التشرذم.

 

كيف تسير العلاقات الأردنية مع إيران؟ ولماذا انقطعت بطريقة غير مباشرة؟

- أبدا لم يكن هناك أى انقطاع مباشر، وقمت بزيارة إلى طهران مرتين والتقيت بالوفود الإيرانية فى جميع المحافل الدولية، لنكن واضحين، ملف استهداف العمق الاستراتيجى فى الخليج، لا محاباة فيه لأى شخص كان سواء إيران أو غيرها، لكن يحق للأردن أن يكون له علاقات مع إيران طالما لا توجد هناك خصومة، فالأشقاء فى الخليج العربى لهم تمثيل دبلوماسى فى طهران، وهم يقدرون مصلحة الدولة الأردنية، فنحن لسنا «متمترسين» ضد أى علاقات وسنتصدى لأى معتدى على عمقنا الاستراتيجى.

 

هل هناك خلافات بين الأردن وأمريكا؟ وما تقييمك للعلاقات بين عمان وموسكو؟

- العلاقات الأردنية الروسية جيدة جدا ومتينة ولها جذور تاريخية، أما العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية فهى لا تنحصر فى الإدارة الأمريكية ولكن هناك علاقات مع البرلمان والبنتاجون وأعضاء مجلس الشيوخ، وهنالك تنسيق أمنى ومشاركتنا فى التحالف الدولى ضد داعش، وحقيقة هنالك الكثير من الإيجابيات أما فيما يخص القدس فقد كان قرار المملكة الأردنية واضحا ورافضا لقرار الإدارة الأمريكية أمام كل دول العالم.

 

أخيرا.. ما استراتيجية الأردن لمكافحة الإرهاب؟

- نحن من أوائل الدول التى لم تنتظر دخول الإرهاب إلى أراضيها وعملت على محاربته خارج حدودها، فكان لنا رسالة واضحة وهى أننا ضد الإرهاب أينما كان وأينما وجد، وقد اقتص الأردن من جميع الإرهابيين.

 

(اليوم السابع المصرية)


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط