زيد نفاع .. بصمة وطنية عصامية

04-08-2017 06:24 PM

زيد نفاع  ..  بصمة وطنية عصامية

عمان جو - شادي سمحان
في الوطن رجالٌ رزقهم الله من فضل علمه وتوفيقه .. فقدموا للوطن جزءاً من الدين الذي عليهم .. لم يبحثوا عن مكاسب شخصية بقدر سعادتهم عند كسب مصلحة عامة للوطن .. ليبقى القنصل الفخري الاردني في هنغاريا زيد نفاع ، واحداً منهم ..

ويبرز 'نفاع' كنموذج لافت يجمع بين برتوكولات السياسة والمباديء الانسانية في مزيج اراد من خلاله ان يرسل رسالته الخاصة كإبن للوطن ولا شيء سواه ، دون بروباجندا اعلامية او اخبار صحفية تسلط الضوء على افعاله واعماله كممثل للاردنيين في الخارج ، بخلاف غيره الذين قد يدفعون مبالغ طائلة في سبيل الظهور الاعلامي والتلميع الصحفي .

فهو -اي نفاع- من استطاع تأمين (٤٠٠) منحة دراسية لطلبة أردنيين ، ولا ننسى عام ١٩٩٠ عندما تقطعت السبل بطلبة أردنيين كانوا يدرسون في جامعات هنغارية، توقف أهاليهم في الكويت التي غُزِيت من قبل القوات العراقية، وتوقفت فيها مظاهر الحياة عن إمدادهم بالأموال اللازمة لإكمال دراستهم، فقد تولى نفاع عملية تسديد رسومهم لدى الجامعات الهنغارية، دون أن يعلن هذا الأمر، قبل أن يوجه الأهالي والطلبة الشكر لرجل لا يعرفونه، وغالبا لا تظهر صوره في الصحف ووسائل الإعلام، إذ اعتبر القنصل نفاع أن ما قام به لا يستحق الشكر بل هو 'واجب وطني' سيفعله مع أي أردني تتقطع به السبل.

وفي عام 2000، عندما تضررت أكثر من دولة جراء تدهور الوضع السياحي بسبب أحداث انتفاضة الأقصى، تولى نفاع وعبر شبكة علاقاته العملية والشخصية من جلب 150 ألف سائح أوروبي سنويا وعلى امتداد خمسة سنوات، وعبر رحلات طيران عارضة، وهو ما أسهم في إنقاذ السياحة في العقبة، التي توقفت فيها السياحة تماما في تلك السنوات عبر البرامج التقليدية.

كقيرة هي المواقف التي تؤكد منجزات نفاع ، والتي رغم عدم تطريزها بتقارير اعلامية براقة ، غير انها تقف شاهدة امام حملات الافتراء والتشويش والتقزيم لمنجزات رجل خدم وطنه .. وقدم مصلحته على مكاسبه الشخصية ، ولا اكبر دليل على ذلك غير ان 'نفاع' لم يطلب أي منصب طيلة السنوات الماضية ولا أجر ولا شكر، وانما احتفظ لنفسه ببريق البصمة الوطنية العصامية التي بناها باسمه .. وحافظ عليها وساماً نظيفاً يُعلق على صدره .


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط