ألرسالة الأكثر مأساوية من سريبرينيتسا : ساعات ويأتيني الدور

16-07-2017 06:23 PM

ألرسالة الأكثر مأساوية من سريبرينيتسا : ساعات ويأتيني الدور

عمان جو - ريما أحمد أبو ريشة

قبل سنتين وثلاثة شهور من إقدام المجرمين الأصراب ومن ضمنهم وحدة العقارب شبه العسكرية بقيادة الطاغية راتكو ملاديتش على ارتكاب المجزرة الأكثر دموية منذ الحرب العالمية الثانية كما وصفها الأمين العام للأمم المتحدة وقتئذ والتي وقعت يوم الحادي عشر من تموز سنة 2005 , أعلنت الأمم المتحدة سريبرينيتسا منطقة آمنة وأرسلت كتيبة هولندية تابعة لها قوامها أربعمائة جندي . هذه الكتيبة طردت ثلاثمائة وخمسين بوسنياً من قاعدتها التي لجأوا إليها ليكونوا ضمن ضحايا المجزرة بحسب قرار القضاء الهولندي الذي لا يزال يرفض أيضاً قبول دعاوى مماثلة تحمل الكتيبة الهولندية مسؤولية سقوط آلاف آخرين من الضحايا .

واحد وسبعون جثماناً جديداً ووريوا الثرى في ذكراها الثانية والعشرين في مقبرة سريبرينيتسا التي كانت المصادر تشير إلى أن عدد ضحاياها بلغ ثمانية آلاف وسبعمائة وإثنان وثلاثون ضحية .

والعنوان لنص كتبه ن . د كما جاء في وسائل الإعلام التي نشرته . وفيه نقرأ :

حبي الوحيد

لا تبكي , أرجوكِ , إن وصلتك رسالتي هذه .

فأمامي ثلاثة أشقاء , ونريد تقاسم الألم .

آملاً أن تكوني الآن فوق ثرى المدينة .

أينما كنت أختار لك الهدايا في كل عيد ,

وكنت أستريح على الطرقات أحياناً ,

وتحقيق رغبتك يزيل تعبي .

كثيرون منا قتلوا يوم أمس ,

هذا الفضاء يحكي قصة لا تنتهي ,

حروفها من دم شعبنا في سريبرينيتسا ,

فلاسينيتسا , جيبة , براتونتسا و زفورنك .

لبضع ساعات ويصلني الدور

أتضرع لك يا إلهي كي لا يأتيني الألم

أو خذني قبل مجيئه .

سريبرينيتسا : مجزرة مرعبة نفذت في الحادي عشر من تموز سنة 1995 . ولا يزال عدد ضحاياها يرتفع . ونسائها اغتصبن وسط تآمر العالم وصمت إعلامي مريب .


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط