هجوم موناكو الكاسح يصطدم بجدار يوفنتوس الدفاعي .. فلمن الغلبة؟

21-04-2017 07:21 PM

هجوم موناكو الكاسح يصطدم بجدار يوفنتوس الدفاعي ..  فلمن الغلبة؟

عمان جو -

تشهد مواجهة فريقي موناكو الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، صراعا بين الدفاع والهجوم الأقوى في أوروبا هذا الموسم.

ففريق موناكو هو ثاني أكثر الفرق تسجيلاً، بين كل فرق الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا هذا الموسم، بعد برشلونة، حيث سجل لاعبوه 90 هدفًا حتى الآن في بطولة الدوري الفرنسي، بينما سجل برشلونة 91 في الدوري الإسباني.

ويتفوق موناكو على عمالقة اللعب الهجومي في أوروبا أمثال ريال مدريد وبايرن ميونيخ، كما أنه صاحب ثاني أقوى هجوم في دوري الأبطال حتى الأن بعد ريال مدريد حيث سجل الفريق الفرنسي 21 هدفا فيما سجل العملاق الإسباني 28 هدفا.

أما يوفنتوس فهو عملاق الأداء الدفاعي في أوروبا هذا الموسم دون منازع، حيث اهتزت شباك الفريق في البطولة الأوروبية مرتين فقط خلال دور المجموعات، وهو أقل معدل أهداف تلقاه فريق في البطولة، كما اهتزت شباكه 20 مرة فقط في الدوري وهو أيضاً أفضل معدل دفاعي بين كل فرق الدوريات الخمس الكبرى في البطولات المحلية.

الفريق الإيطالي سيفتقد لخدمات نجمه الألماني سامي خضيرة لاعب الوسط المدافع الأهم في الفريق خلال لقاء الذهاب والذي سيقام على ملعب لويس الثاني بإمارة موناكو وهو ما قد يشكل نقطة تفوق بسيطة للفريق الفرنسي الذي سيخوض اللقاء مكتمل الصفوف.

 

 


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط