اصالة تناشد الضمائر النائمة: "وينكم يا عرب"

21-04-2017 02:38 PM

اصالة تناشد الضمائر النائمة: "وينكم يا عرب"

عمان جو -

عبّرت الفنانة السورية أصالة عن حزنها الشديد لأحداث التفجيرات الأخيرة التي شهدتها منطقة الراشدين بسوريا، وراح ضحيتها عدد كبير من القتلى والاصابات، متسائلة: 'وينكم يا عرب'.
وقالت أصالة عبر صفحتها الشخصية بموقع 'إنستجرام': 'لمّا حكولنا عن فظائع هتلر قلنا أكيد فيه كم كلمة لا يمكن يكون إلها فعل، لأنّه مو معقول يكون الإنسان يقطّع ويشرّد أخيه الإنسان، وكتير شكّينا بالماضي الإجرامي اللي سمعنا عنّه، وقرينا وحتّى لمّا شفنا مشاهد قديمة لأحداث حقيقيّة كمان ما صدّقنا ميّة بالميّة'.
وأضافت: 'اليوم اللي عم يصير بسوريا حقيقة، كلنا شاهدين على ناس عم تنقتل وعم تتشرّد بالملايين وكمان عم نشهد على ظلم المظلومين أصلاً وتسكير بواب بوشهم، وكلهم كلمتين بنقولهم وشعور بنحسه وكم دمعه، وين بلادنا العربيّة اللي أقل شي تفتح بوابها لناس الموت حتّى بالنسبة إلهم صار رفاهية بحال اطّمنوا بأنّه حيكون إلهم قبر، أنا آسفة على استخدامي لألفاظ عمري ما استخدمتها ، بس كلمة ڤيزا لسوري، لا وكمان الڤيزا صعبة وشبه مستحيلة، والله عيب علينا وحرام، ولّا العيب كلمه مطّاطة بنحطها بجملة غير مفيدة كعادتنا، والحرام كمان ما إله غير اللي بنعرفه عنّه، موت الجسد أبسط من موت الضمير، أرحموهم يرحمكم الله. وينكم يا عرب سوريا الجريحة.. سوريا تنزف.. سوريا تصرخ.. الضمير العربي يا الله يارب'.

 

 


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط