الى وزير الاوقاف الدين معاملة معاليك

16-04-2017 12:46 PM

الى وزير الاوقاف الدين معاملة معاليك

عمان جو - محمد الشلبي.

قرار غير حكيم خرج من وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الأسلامية في خصوص ساحة مسجد أبو نصير الكبير بإغلاقها .

وهذا القرار جاء قرار مفاجىء من الوزارة بإغلاق ساحة مسجد أبو نصير الكبير دون إبداء إي أسباب مقنعة لهذا سوى أنه يوجد مركز صحي مقابل ساحة المسجد ويصطف فيه المراجعون ما الضير في ذلك .

للعلم يوجد بجانب المركز الصحي أكثر من باركينغ للإصطفاف به وساحة المسجد هي الأقرب وإن المركز الصحي هو دوام دوائر حكومية من الثامنة وحتى الثالثة عصراً ومن يوم السبت حتى الخميس وهذا ما يعني أنه فقط وقت دوام المركز يوجد صلاتان هما صلاة الظهر وصلاة العصر وفي هذة الأيام من السبت إلى الخميس لا يوجد ضغط كبير على ساحة المسجد سوى حرمان مراجعين المركز الصحي من الأصطفاف في ساحة المسجد وتعطيل حركة السير في الخارج .

قبل عدة سنوات فتحت كنيسة قلب يسوع الأقدس الكائنة في تلاع العلي والتي بجوار مسجد للمسلمين قامت بفتح الساحة الخاصة بها يوم الجمعة وقت صلاة الظهر ليصطف المصلين المسلمين في ساحة الكنيسة لكي لا يعرقلوا حركة السير في الخارج .

مثال بيسط فقط يبدي لك الفرق في الدين وهي المعاملة أرجو منك معالي وزير الأوقاف وائل عربيات العدول عن هذا القرار كي نحبب الناس في ديننا الأسلامي الحنيف فمواقف صغيرة مثل هذة تترك نتائج كبيرة في نفوس المرضى وأهمها الدعاء والأجر للمسجد .


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط