نداء تضامني مع ريما خلف

23-03-2017 07:10 PM

نداء تضامني مع ريما خلف

عمان جو - حمادة فراعنة

أضاف تقرير لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب أسيا الاسكوا، الصادر عنها يوم 15/3/2017، تحت عنوان “ الممارسات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني ومسألة الفصل العنصري الأبارتايد “، مادة نوعية متقدمة في فهمه الكلي لسلوك وإجراءات المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، واستخلاصاته التي توصل إليها، وهو ما يشكل اضافة نوعية إلى سلسلة القرارات التي أصدرتها الشرعية الدولية للأمم المتحدة في سجل الادانة والخرق والتجاوزات الإسرائيلية، بحق الشعب العربي الفلسطيني ومواصلة الظلم الذي وقع عليه .
اذ لايزال هذا الظلم قائماً من قبل حكومات تل أبيب المتعاقبة، ومستمراً بإمعانها في ممارسة التمييز العنصري، ومسببة الفقر والتشرد وحرمان حق الحياة على أرض الوطن، الذي لا وطن له سواه، وحاجته إلى الأمن والاستقرار أسوة بشعوب العالم، واستعادة حقوقه الكاملة غير المنقوصة، وإنصافه عبر تطبيق قرارات الأمم المتحدة وخاصة القراران 181 و 194، تجسيداً لعدالة مطالبه وشرعية نضاله من أجل العودة والاستقلال .
ولولا مصادقية التقرير، وما حوى من اثباتات لما ثارت ثائرة حكام تل أبيب، لأن التقرير وضعهم أمام المرآة في كشف حقيقة سلوكهم العدواني، بما يتعارض مع حقوق الإنسان، وعرى برنامجهم الذي يحمل مواصفات عنصرية، سبق وأن تعرض لمثلها اليهود في أوروبا أكثر أو أقل على أيدي النازية والفاشية والمعادين للسامية، فخبروها واستنبطوا أدوات مشابهة وفرضوها على الشعب الفلسطيني، بمكوناته المختلفة وتكييفها بما يتلاءم ومصالح المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي بهدف الحفاظ على تفوقه وتسلطه، وجعل الشعب العربي الفلسطيني مشتتاً ممزقاً لا يقوى على التماسك وصنع المبادرة .
ذلك ان التفتيت صفة ملازمة للبرنامج الإسرائيلي في عمليات قهر وإذلال الشعب الفلسطيني وإبقائه ممزقاً بشرياً وسياسياً وجغرافياً، والعمل على إضعاف حلقاته الأربعة وعدم ترابطها مع بعضها البعض، من فلسطينيي مناطق الاحتلال الأولى عام 1948 أبناء الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل المختلطة، إلى الشق الثاني أبناء القدس، إلى الشق الثالث أبناء الضفة والقطاع، إلى الشق الرابع من اللاجئين في بلدان المنافي والمخيمات والشتات .
التقرير بما حوى من مضامين صادمة لحكام تل أبيب وأدواتهم، والذي خلص في مقدمته إلى أن “ إسرائيل أسست نظام أبارتايد على الشعب الفلسطيني بأجمعه، في الوقت الذي يُدرك فيه مؤلفو هذا التقرير خطورة هذا الادعاء، يستنتجون أن الوقائع والأدلة تثبت، بما لا يدع للشك مجالاً، أن إسرائيل بسياساتها وممارساتها مذنبة بإرتكاب جريمة الفصل العنصري أبارتايد كما تعرفها صكوك القانون الدولي “ .
وزادهم التقرير انفعالاً، ليس فقط لأنه من قبل مؤسسة تابعة للأمم المتحدة، التي سبق لها وأن منحت شهادة الميلاد لقيام “ دولة إسرائيل” بل إن من وضع التقرير ورئاسة الفريق الذي أعده وصاغه، هو شخصية أكاديمية يهودية غير صهيونية من جنوب أفريقيا، فهو يهودي لا تستطيع الأجهزة والإعلام الإسرائيلي ومن يدعمهم إتهام ريتشارد فولك على أنه معادي للاسامية، فهو يهودي، وشخصية أكاديمية مرموقة، وله مواقف مسبقة تدين الاحتلال وضد العنصرية ونظرية التفوق اليهودي، ودفع ثمن مواقفه بما يماثل ريما خلف، فهو سبق وأن شغل منصب المفوض العام لحقوق الإنسان لدى الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل الأمم المتحدة، وصاغ التقارير التفصيلية العديدة، وشكل حالة قلق وسبّب الامتعاض لقادة تل أبيب وأجهزتهم الأمنية وقياداتهم العسكرية، ما جعل التأثير الإسرائيلي ونفوذه يدفع باتجاه عدم التعاون معه واعتباره شخصا غير مرغوب فيه، ودفعه نحو الاستقالة بطلب من الولايات المتحدة، وإقالته من موقعه كمفوض لحقوق الإنسان في فلسطين .
ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب أسيا الأسكوا، لم يكن تقريرها الذي أصدرته، والذي خلصت فيه إلى ممارسة الأبارتايد الإسرائيلي نحو مكونات الشعب العربي الفلسطيني، وحيداً في معناه ومضمونه، بل سبق لها وأن أصدرت تقريراً مماثلاً في نهاية شهر كانون أول 2016، حمل عنوان “ الظلم في العالم العربي والطريق إلى العدالة “ خلصت فيه إلى حجم الظلم والقسوة وغياب حقوق الإنسان لدى النظام العربي، مما سبب امتعاضاً من قبل أطراف النظام العربي، لما حملته اللجنة الدولية من مسؤوليات على أنظمة الحكم العربية نحو شعوبهم، فهي تتوسل مناهضة الظلم أيا كان مصدره، ونحو أي كان موقعه، ولذلك لا يمكن وصف اللجنة التي تقودها المديرة التنفيذية ريما خلف على أنها غير موضوعية في تعاملها مع الوقائع الحسية للمشهد العربي بكافة مكوناته، فالتقرير الأول الذي حمل عنوان “ الظلم في العالم العربي والطريق إلى العدالة “ رفض صياغته واستخلاصه الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون نزولاً عند رغبات المتنفذين من الحكام العرب، وها هو الأمين العام الحالي للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس يتجاوب مع رغبات الأميركيين والاسرائيليين ويلحس جُهد الفريق الأكاديمي الذي صاغ تقرير “ الممارسات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني ومسألة الفصل العنصري الأبارتايد “ .
تقرير الفصل العنصري الإسرائيلي الأبارتايد حصيلة جُهد أكاديمي قاد فريقه شخص يهودي وتحمل مسؤوليته، ودفع ثمنه شخصية عربية رفيعة التهذيب والخُلق رفضت بكبرياء التنازل عن التقرير وشطبه وكأنه لم يكن، ولكنه وإن تم إزالته عن صفحة الأسكوا كما حصل للتقرير السابق، فهو لن يُمحى من ذاكرة الذين يحملون ضمائر حية في أعناقهم، ولن يُلغي واقع التسلط والفاشية والعنصرية والتمييز الذي تمارسه أجهزة وحكومات وجيش المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، مثلما لن يلغي واقع الظلم والمأساة وغياب حقوق الإنسان الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني، وفي الحالتين تم إدانة الطغاة وتعريتهم، وأثبت الأمين العام أنه لا يستحق الموقع الوظيفي الذي يشغله وأنه أسير لقرارات الدول الظالمة المتحكمة بعملية التمويل والتأثير على مصدر صنع القرار .
السؤال؛ ما الذي يمكن أن تفعله القوى والمؤسسات والفعاليات التي تهتم بحقوق الإنسان، وحقوق الشعب الفلسطيني وتتضامن مع معاناته وتعمل من أجل استعادة حقوقه المشروعة العادلة ؟؟ المطلوب توجيه مذكرات برلمانية وحزبية ونقابية ومن قبل مؤسسات المجتمع المدني لتوقع بالملايين وتوجيهها نحو مقر السكرتير العام للأمم المتحدة مطالبة بإقرار تقرير الأسكوا ونشره واعتماده من قبل الأمم المتحدة، بل ونشره باعتباره وثيقة رسمية من وثائق الأمم المتحدة، وإلا وإن لم يحصل من قبل الأمين العام للأمم المتحدة فعليه أن يرحل إلى غير رجعة مطروداً منبوذاً من ممثلي البرلمانات والأحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني، لدى العديد من بلدان العالم .
الصراع في فلسطين بين الشعب والاحتلال، بين المظلوم والظالم، بين الحق والباطل، بين المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، وبين المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني، صراع لا حياد فيه، وعليه يتطلب الامر تشكيل روافع داعمة لنضال الفلسطينيين في وجه تسلط وعنصرية وفاشية القطاع الأوسع من الإسرائيليين، وإذا كان ثمة أقلية لدى الإسرائيليين تعي حقيقة نظامهم الاستعماري وممارساته العنصرية الفاقعة الأبارتايد، فتوسيع شبكة العمل الكفاحي الفلسطيني المدعوم عربياً وإسلامياً ومسيحياً، سيجعل من هذه الأقلية اليهودية والإسرائيلية أكثر شجاعة كي تتسع قواعدها ومؤيدوها وتكبر ويكون لها الثقل والقرار وصولاً إلى التعايش والشراكة والندية بين الشعبين اللذين لا خيار لهما وأمامهما سوى الانحياز نحو تقاسم الأرض بدولتين متجاورتين، أو تقاسم السلطة في إطار حل الدولة الواحدة ثنائية القومية متعددة الديانات تحتكم لنتائج صناديق الاقتراع.
ان طريق الظلم والعبودية والعنصرية والأبرتايد حصيلتها الهزيمة ومزبلة التاريخ كما حصل لكل البلدان الاستعمارية وأخرها جنوب أفريقيا التي أنجبت ريتشارد فولك اليهودي غير الصهيوني كي يعمل على تعرية وكشف وإدانة المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، اعتماداً على مواطنته في جنوب أفريقيا حيث خبر وشاهد أشكال الأبرتايد في بلده ضد الأفارقة الذين انتصروا، واعتماداً على مشاهداته الحسية التي خبرها في فلسطين حينما عمل مراقباً من قبل الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فوفر له ذلك سلاحي الخبرة والمشاهدة، إضافة إلى ضميره الذي دفعه نحو خيار الانحياز للعدالة وحقوق الإنسان ضد الظلم والاستعمار والتمييز العنصري الذي تمارسه إسرائيل ضد فلسطين وشعبها، حتى ولو كان يهودياً !! .
h.faraneh@yahoo.com

 


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمان جو الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمان جو الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

Z.Y.N
جميع الحوقق محفوظة لوكالة عمان جو الاخبارية - 2016
لا مانع من الإقتباس و إعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( عمان جو ) الآراء و التعليقات تعبر عن أصحابها فقط